حوادث

فصيل طلابي يطالب بفتح تحقيق، نزيه وعادل في حادث حريـــق الحي الجامعي بوجدة

على إثر الحادث الاليم الذي أودى بوفاة طالبين وإصابة أزيد من عشرين آخرين بحروق وكسور في الحي الجامعي بمدينة وجدة، الإثنين الماضي، جراء اندلاع حريق داخل الحي، طالبت منظمة التجديد الطلابي بفتح تحقيق، نزيه وعادل وسريع، حفظا لحق الضحايا ومنعا من تكرار ما وقع، سواء بوجدة أو بغيرها من المواقع الجامعية.

وأكد مصطفى العلوي، رئيس منظمة التجديد الطلابي، أن ملامح المسؤولية التقصيرية في حادث جامعة وجدة، والذي أدى لوفاة طالبين جامعيين، واضحة جدا، داعيا إلى فتح تحقيق نزيه وترتيب الجزاءات.

وقال العلوي حسب موقع العدالة والتنمية ، أن الحادث الذي تسبب فيه تماس كهربائي، وأدى إلى اشعال النيران، منع الطلبة من منفذ للخروج، حيث كانت الأفرشة المفترض وضعها في الغرف أو المخازن موضوعة في الممرات.

وتابع، هذه الأفرشة أغلقت باب الخروج، فضلا أن باب الطوارئ كان بدوره مغلقا بالأقفال، متسائلا، ما دور هذا الباب إن كانت الإدارة ستضع عليه الأقفال؟

واسترسل رئيس الفصيل الطلابي المقرب من حزب العدالة والتنمية، “كما أن جميع طوابق العمارة السكنية الجامعية لم تكن تتوفر على مطفأة الحرائق. فهذه المؤشرات، يقول المسؤول الطلابي، تدل أن مسؤولية مدير الحي والإدارة فيما وقع متحصلة، وأن التقصير واقع، حيث تم التعامل مع الطلبة وكأنهم في درجة دنيا في سلم المواطنة”.


المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى